بسم نادينا الثقافي إنطلقنا ثابتين  صادحاً فيه هتافي يا بلادي عائدين

تأسس النادي الثقافي الفلسطيني عام 1993 في جامعة بيروت العربية كنادي شبابي مستقل يعبر عن الانتماء الصادق لفلسطين ويقود اول حركة شبابية منظمة بعدانقطاع طويل للعمل الفلسطيني خارج المخيمات خصوصا بعد حرب المخيمات وحرب عون ونهاية الانتفاضة الأولى وبدء التحضير لعملية الاستسلام التي كان أحد أركانها فصل الشتات عن القضية الفلسطينية.

إستمر النادي في عمله الثقافي والوطني في الجامعة العربية من 1993 وحتى 2005 جامعا الشباب حول القضية ومؤمنا مساحة مريحة لكل من يريد العمل من أجل فلسطين ومكانا للقاء المختلفين, كما كان النادي نقطة انطلاق ودعم ونموذج لبناء العديد من الأندية الثقافية في الجامعات والمخيمات.

عام 2005 ومع ازدياد المشاكل اللبنانية الداخلية والتجييش الطائفي قررت الجامعة وقف جميع الاعمال الطلابية وحلت الأطر الشبابية وطلبت من الجميع الخروج من الجامعة, عادت جميع القوى الطلابية الى أحزابها ومقراتها الرئيسية بينما ذهب النادي للبحث عن حاضنته الشعبية (المخيم) وهي المكان الطبيعي الذي خرج منه الطلاب نحو الجامعات.

قرر الشباب استئجار أول مقر للنادي في مخيم مارالياس على أن يجمع منتسبيه من جميع المخيمات والتوجه للعمل في المخيم ونحو الجامعة, زادت الأعباء على النادي الذي وضع شروطا واضحة لعملية الدعم ورفض جميع العروض التي تؤثر على استقلاليته ولم يرضخ لا للإغراءات ولا التهديدات . وبقى اعتماده الأساسي على دعم اعضاءه. ثلاث سنوات استمرت فيها المرحلة الأولى قبل ان لم يعد هناك مقدرة على الاستمرار في الدفع بسبب المشاكل المالية التي واجهت النادي, لينتقل النادي الى بيوت الأعضاء في محاولة لأخذ النفس والاستعداد لمرحلة أخرى.

بعد أكثر من سنة استطاع النادي إعادة استجار مركزا آخر الى أن زيادة الإيجارات والمصاريف المتتالية وضعته تحت خيار الحفاظ على المركز كبناء او التركيز على النشاطات فاختار الثانية. لكن مع الوقت تبين ان المكان حاجة أساسية للقاء والتعبئة والحفاظ على الخط الوطني الذي حمله الشباب. لذلك قرر جمع الجهود أكثر والتنسيق بين الأندية اكثر لدعم النادي ومسيرته وفكره فتم اعتماد مركز النادي كمركز رئيسي للنادي الثقافي الفلسطيني في بيروت وأصبح يمثل العمل الشبابي المستقل في كل بيروت وزاد تنسيقه مع النادي الثقافي الفلسطيني العربي ضمن شراكة استراتيجية ودعم للاستمرار وعليه تم وللمرة الثالثة استئجار مركز للنادي تم تجهيزه بحب وعناية ليعبر عن الشباب وفكرهم وليكون مكانا يجمعنا للعمل من أجل فلسطين وشعبنا.

الآن وبعد ثلاث سنوات من وجودنا في المركز الأخير نحن مهددون بالاخلاء مما يعني توقف عمل النادي مرة أخرى في عملية لجوء مصغرة تشبه قصتنا الكبيرة. هذا الاغلاق وان كان جزئي أو لوقت محدد فهو يؤثر علينا من أكثر من جهة, فمن الناحية النفسية والضغوط الى تأثر النشاطات العامة أضف الى ذلك تبعثر الأرشيف وذاكرة النادي وخسارة الموقع الجعرافي الذي بدء يألفه الناس ويقصدونه.

ماذا يقدم النادي ؟

أهم ما يقدمه النادي هو الموقف السياسي والوطني الواضح, لا تنازل عن حقنا ولا عن ارضنا ولا اعتراف بالكيانات المؤقتة ولا الممثليات المزورة, والاسترشاد بخط الشهداء.
المكان الآمن للشباب فكريا ووطنيا والمساحة التعبيرية الحرة للأفكار والمواهب.
الدعم الدراسي للطلاب إن كان عبر الارشاد والتوجيه ودروس التقوية أو تأمين المساعدات المالية للبعض.
الحفاظ على التراث الوطني والشعبي عبر نشاطه التراثي والثقافي وفرقة جفرا للاغنية الوطنية والدبكات التراثية.
التعبئة الوطنية عبر المحاضرات واللقاءات الثقافية والحوارية والنشاطات المتنوعة ومنهج تعليم تاريخ جغرافية فلسطين للأطفال واليافعين.
عمر النادي اليوم ثمانية وعشرون سنة أي أكبر من معظم أعضاءه ومنتسبيه لكنهم يحملون ذاكرته وأهدافه واستقلاليته التي لا بد من المحافظة عليها ودعم استمراريتها.

مقدمة/التأسيس /الخلفية


تأسس النادي الثقافي الفلسطيني العربي في 15/10/1996 على يد مجموعة من الشباب الجامعيين المستقلين في الجامعة اللبنانية الفرع الثالث ” يقوم النادي على أساس الاستقلالية في القرار والتوجيه والانتماء حيث يعد هذا المبدأ اساسياً في سياسة النادي وبناءً عليه لا يسمح النادي بأي نشاط محزب داخله ويفصل من صفوفه من كان على خلاف هذا التوجه”.

وانطلقت اللجنة التأسيسية للنادي بالعمل الثقافي في داخل الجامعة أولاً ثم الى خارج الجامعة أيضاً بعد أشهر من التأسيس بعد انتخاب الهيئة الادارية الأولى من الجمعية العمومية للنادي والتي انعقدت أوائل عام 1997

 إنطلق النادي على خلفية سد الفراغ والثغرة للوجود الفلسطيني الفاعل على الصعيد الجامعي بشكل خاص , وعلى صعيد العمل الطلابي الثقافي في المخيمات بشكل عام بعد سنوات الركود والهبوط في العمل الطلابي في كل مخيمات لبنان وتلاشي كل الأشكال التنظيمية الطلابية في المخيمات والجامعات خصوصاً بعد عام 1990 وبعد اتفاقية أوسلو خصوصاً, متمسكا بمبادئ أساسية للعمل ومنها عدم مخالفة الشرع والعادات والتقاليد الحسنة الموروثة في نشاطاته والتمسك بالقيم الوطنية و الانتماء الوطني القوي الى فلسطين التي هي جزء لا يتجزأ من المحيط الاسلامي والعربي المنقسم قسراً لا طوعاً بالحدود التي وضعها المحتل السابق في اتفاقية سايكس بيكو, والتمسك بكامل التراب الوطني الفلسطيني المحتل الان و هو 27027 كلم مربع من أساس مساحة الوطن وأن لا اعتراف بأي اتفاقية مهما كانت و من يكن أطرافها تؤدي الى المساس بالحقوق الأساسية للشعب الفلسطيني ومنها حق العودة.

ويعتبر النادي سيرة المناضلين خلال تاريخ القضية الفلسطينية وعلى رأسهم الشهيد القائد

عبد القادر الحسيني مثالاً و أساساً للنهج الفكري والثقافي المقاوم الذي يقوم النادي بتبنيه والسير على منهاجه واتخاذه اساساً في التعبئة الوطنية.

خلال الأشهر الأولى للتأسيس ضم النادي أغلب الطلاب الجامعيين الفلسطينيين في الفرع الثالث من الجامعة اللبنانية وبعض الطلاب العرب من لبنانيين وسوريين وبات أكبر قوة طلابية جامعية في الكلية و كان النادي هو أول من أقام نشاطاً ثقافياً وطنياً في الجامعة اللبنانية في القبة بعد أن جهز أعضاؤه قاعة في الجامعة بأنفسهم وذلك بعد غياب النشاط الثقافي عن الجامعة لسنوات طويلة ورفع أول علم فلسطيني في الجامعة اللبنانية في التسعينيات بعد غياب طويل واتّخذ النادي الاستقلالية في القرار والاداء والتوجه والتمويل .

إنتقل عمل النادي الثقافي الفلسطيني العربي الى المخيمات في بداية العمل وتم تحديد المركز الرئيسي في مخيم البداوي مع تغطية منطقة شمال لبنان من مخيمات وجامعات.

عام 2022 تم الاتفاق مع النادي الثقافي الفلسطيني في بيروت على بناء شراكة استراتيجية ووحدة عمل ومشاركة لكن بطريقة اللامركزية الإدارية حيث يبقى لكل نادي ادراته وانتخاباته وشعاره الخاص لكن تم الاتفاق على المبادئ والأهداف العامة ومن الأهداف:

الأهداف:

يهدف النادي من خلال نشاطات وتنوعها وتشعبها الى جملة أمور يعمل على الوصول اليها على المدى الاستراتيجي ومن هذه الأهداف :

1 – ترسيخ الوعي الوطني عند الجيل والشباب وتعزيز نبض القضية الوطنية الفلسطينية عندهم .
.2 – زيادة الوعي بتاريخ القضية الفلسطينية والتاريخ الاسلامي بشكل عام وانتمائه غير مفصول عن تاريخ الأمة الاسلامية والعربية ووحدة المدى الجيو سياسي لفلسطين مع المحيط ، ثقافياً ، وسياسياً و بنيوياً.

3 – الاتصال والتواصل الايجابي مع المحيط اللبناني والعربي لما فيه خير القضية والناس .

4 – رفع المستوى الثقافي والتوعوي والأكاديمي وبناء القدرات للشباب الفلسطيني والحث على الريادة والتقدم والاولية في كافة الميادين والمشاركة الفاعلة في عمليات إتخاذ القرار.

5 – الارشاد والتوجيه والدعم للشباب الفلسطيني في اختياراته المستقبلية على الصعيد العلمي والمهني .

6- العمل على دعم وتقوية حضور المواهب الثقافية في الحياة الثقافية الفلسطينية في الشتات إن في المخيمات والتجمعات الفلسطينية والمحيط العربي.

7- تامين المساحات الأمنة للفئات الشبابية المختلفة وخاصة الشابات لحثهم على المشاركة الفاعلة .

الرؤية:

نعمل على تمكين وتحصين المجتمعات المحلية بالمعرفة والوعي وخاصة الشباب لزيادة مشاركتهم السياسية والاجتماعية لدعم حقوقهم وبناء مستقبل أفضل لهم.

المهمة:

النادي الثقافي الفلسطيني هو مؤسسة مجتمعية شبابية غير ربحية قائمة على العمل التطوعي مقرها الرئيسي في مخيم البداوي.

تتمثل مهمة النادي في المساهمة في نظام مجتمعي شامل للتماسك الاجتماعي، من خلال تلبية الاحتياجات الاجتماعية، وتمكين الفئات الشابة من المشاركة في أنشطة بناء المجتمع من خلال الدمج، بناء القدرات، زيادة الوعي، تأمين المساحات الآمنة للتعبير عن الهوية الفردية والجماعية وزيادة المشاركة الاجتماعية والسياسية

يعمل النادي على تحفيز هذه المهمة من خلال حركة التطوع الشبابي في المجتمعات الفلسطينية والجامعات اللبنانية لتطوير مهارات الشباب وقدرتهم على المشاركة داخل مجتمعاتهم.

مع إبقاء الشباب في مركز رسالة النادي، يسعى النادي باستمرار إلى إنشاء برامج شاملة تهدف إلى تمكين الشباب ودوائر نفوذهم المتركزة من أطفال وعائلات والمجتمع بشكل عام.
في عملية تحقيق هذه الرسالة، يطمح النادي إلى الحفاظ على وضعه كمركز للشباب يسمح لهم بالوصول إلى مساحة آمنة واكتساب المعرفة والوصول إلى شبكة من المؤثرين الاجتماعيين والسياسيين مما يعزز مشاركتهم الاجتماعية في عمليات صنع القرار.

 

 

اليوم العالمي لمحو الأمية

لا ننتظر في النادي يوما عالميا لمحو الأمية, بل ان مساعدة الأطفال في التعلم وتقديم الدعم النفسي والدراسي لهم من… read more

ناجي العلي في رسومات أطفال مارالياس

ضمن نشاط الرسم للأطفال في مخيم مارالياس كان الموضوع ناجي العلي وحنظلة في ذكرى اغتيال رسام الكاريكاتور الفنان الفلسطيني ناجي… read more

قلعة الشقيف

زيارة اللجنة الثقافية الى الجنوب

أقامت اللجنة الثقافية في النادي نشاطا تعريفيا لعدد من الناشطين في اللجنة تضمنت زيارة الى قلعة الشقيف حيث قدم الشباب… read more

لجنة الفنون تبدأ تدريباتها

في سبيل تعزيز فن الرسم لدى الشباب أطلقت لجنة الفنون في النادي تدريبها الاول لعدد من المهتمين والمهتمات وقد أشرف… read more

النقب في زيارة صداقة للنادي

زار الأصدقاء في مركز النقب من مخيم برج البراجنة مركز النادي الثقافي الفلسطيني في مخيم مارالياس, كانت جلسة ممتعة تعرفنا… read more

تطوير العمل الاعلامي في النادي

ضمن الخطة التي وضعتها لجنة الاعلام والمعلوماتية – فريق بث مخيمات لتطوير العمل الاعلامي بدأت اللجنة تدريباتها للمهتمين من الدائرة… read more

مخيم الشهيد عبد الرحيم محمود

أنهى النادي الثقافي الفلسطيني العربي مخيمه التدريبي السنوي بمشاركة أكثر من مئة مشارك من الدائرة الطلابية في بيروت والشمال. تخلل المخيم… read more

احتفال تكريم الناجحين في الشهادات الرسمية

أقامت الدائرة الطلابية في النادي الثقافي الفلسطيني العربي احتفالها السنوي لطلاب الشهادات الرسمية الفلسطينيين من مخيم البداوي وطرابلس والبارد … read more

خلية الطفل الفلسطيني النشاط الصيفي

اختتمت خلية الطفل الفلسطيني في النادي الثقافي الفلسطيني العربي دورتها التعليمية والترفيهية الصيفية للاطفال من عمر ال6 إلى عمر ال12… read more

بلاها وبلا بلاها

#النادي_الثقافي_الفلسطيني يشارك الجمعيات المحلية في مخيم مارالياس في النشاط الختامي لحملة #بلاهاوبلابلاها التي اطلقتها #الأونروا للتوعية حول مخاطر المخدرات. read more

الدائرة الطلابية تقدم الدعم لطلاب الشهادات

الدائرة الطلابية في النادي الثقافي الفلسطيني العربي تجول صباحا على طلاب الشهادات لتقديم الدعم النفسي ولتوزيع الماء والكيك متنمين لهم… read more

الحملة الشعبية لإستعادة جثامين الشـهداء

تزامناً مع الإعلان عن إطلاق “الحملة الشعبية لإستعادة جثامين الشـ هد|ء من ثلاجات الاحـ.ـتلا√ ومقابر الأرقام” نظم النادي الثقافي الفلسطيني وقفة… read more

برنامج المتفوقون الموسم ال22

انتهى اليوم البرنامج الثقافي التنافسي “المتفوقون” في نسخته الثانية والعشرين بفوز ثانوية الناصرة بنات على ثانوية عمقا ذكور في… read more

النادي في سطور

1993

البداية

تأسس النادي الثقافي الفلسطيني عام 1993 في جامعة بيروت العربية كنادي شبابي مستقل يعبر عن الانتماء الصادق لفلسطين ويقود اول حركة شبابية منظمة بعدانقطاع طويل للعمل الفلسطيني خارج المخيمات خصوصا بعد حرب المخيمات وحرب عون ونهاية الانتفاضة الأولى وبدء التحضير لعملية الاستسلام التي كان أحد أركانها فصل الشتات عن القضية الفلسطينية.
1996

النادي الثقافي الفلسطيني العربي

إستكمالا للعمل الثقافي ونقلا للتجربة تأسس النادي الثقافي الفلسطيني العربي في الجامعة اللبنانية – القبة شمال لبنان وليرفع العلم الفلسطيني فيها بعد انقطاع طويل ثم ليدخل الى مخيمات الشمال في نفس السنة ويؤسس أكبر مجموعة شبابية مستقلة ضمت عدد كبير من طلاب الجامعات
2003

النادي الثقافي الفلسطيني – شاتيلا

على نفس النهج تأسس في 30 آذار 2003 النادي الثقافي الفلسطيني شاتيلا ملتزما بالاستقلالية ومتمسكا بالمبدأ المشترك ألا وهو العمل لفلسطين لا لغيرها وقد استطاع النادي خلال مدة بسيطة بجمع عدد كبير من المتطوعين حوله واقامة تشاطات مميزة في المخيم من نشاطات صيف شاتيلا الى حفل الفنان ابو عرب الى الرسومات الوطنية على شوارع المخيم
2005

تجمع الاندية الثقافية المستقلة

سبق هذا العام ولحقه العديد من النشاطات المشتركة بين الأندية وحرصت الأندية على مساعدة بعضها البعض والمساعدة في تشكيل أندية جديدة في الجامعات المختلفة ومنها الجامعة اللبنانية والجامعة اللبنانية الدولية وكان هذا التنسيق سببا لتشكيل هيئة تنسيق الأندية الثقافية المستقلة التي حاولت تقريب وجهات النظر وتوحيد المبادىء واقامة النشاطات المشتركة
2007

العقبات والمشاكل

واجهت الاندية الكثير من العقبات والتحديات فمع حرب البارد والتضييقات على النادي الثقافي الفلسطيني العربي وموجة السفر التي اجتاحت مخيم شاتيلا الى الضغوط التي تعرض اليها النادي الثقافي في جامعة بيروت العربية حيث منعت النشاطات السياسية وتوقف عمل النادي في الجامعة مما دفعه للانتقال نحو مخيمات بيروت في برج البراجنة ومارالياس للبحث عن انطلاقة جديدة
2008

بداية جديدة

بعد منع النادي الثقافي من العمل داخل جامعة بيروت العربية انتقل النادي الى مخيم مارالياس في بيروت واستأجر أول مركز له في المخيم جامعا فيه اعضاء النادي في بيروت وطلاب الجامعة العربية والمنتسبين الجدد في المخيمات
2015

النادي الثقافي الفلسطيني- بيروت

توحيدا للجهود وحماية للفكرة ولبلورة العمل وتوقيته تم الاتفاق على تشكيل جسما موحدا للأندية في بيروت تحت اسم النادي الثقافي الفلسطيني- بيروت يضم النادي في الجامعة العربية واللبنانية واللبنانية الدولية والنادي في شاتيلا والمجموعات في مارالياس وبرج البراجنة على أن يقود العمل ادارة النادي في الجامعة العربية سابقا والتي تملك الخبرة والقدرة على الاستمرار.
2018

الشراكة الإستراتيجية

بعد سنوات من تنسيق النشاطات بين الأندية وبعد تشكيل النادي في بيروت وزيادى التنسيق بين طرابلس وبيروت تقرر توحيد الجهود بشكل أكبر وذلك عبر اقامة شراكة استراتيجية بين الناديين توحد فيها المبادىء والاهداف وتشارك الموارد ولجان العمل من ثقافية وفنية واعلامية مع الابقاء على الادرات المختلفة بطريقة عمل لا مركزية ادارية

ماذا يقدم النادي ؟

خدمات صحية وإجتماعية

نقل مجاني للمرضى والحالات الإستشفائية عبر الاسعاف وفريق العمل الصحي, وتأمين الأدوية لبعض الحالات من خلال شبكات التواصل والتنسيق

النشاط الثقافي والتوعية

يقوم النادي بإقامة عشرات المحاضرات التوعية والثقافية العامة بشكل دوري كما يفتح المجال امام المواهب الشابة للكتابة والمشاركة في تدريبات البحوث وتقديم العروض

الفنون والتراث

يركز النادي على نشر التراث والفن الفلسطيني عبر دورات التطريز والرسم, بالإضافة الى تعليم الدبكة الشعبية والغناء الوطني عبر فرقة جفرا

الدعم الدراسي

يقدم النادي خدمات مجانية للطلاب من دعم دراسي ودروس تقوية, كما يسمح للطلاب باستعمال المكتبة والطابعة مجانا للبحوث وتصوير الدروس. كما يسعى النادي الى ارشاد الطلاب نحو الاختصاصات المهمة وتأمين مساعدات جامعية بالقدر المستطاع

نشاط الأطفال

يعمل النادي مع الأطفال على عدة مستويات منها توعي ومنها ترفيهي فيقدم الدعم النفسي الاجتماعي ودروس محو الأمية كما يقيم نشاطات ترفيهية من الرسم والدبكة وغيرها من النشاطات المتنوعة

مساحة آمنة

مركز النادي هو مركز مفتوح لكل المجموعات الشبابية ومركز امن للشباب والشابات ليجدوا فيه مكانا فيه حرية التعبير والمشاركة ومكانا للدراسة والتعلم وللقاء الاصدقاء بأجوء صحية مريحة